شارك
|

وزارة الإعلام ومؤسسة المثقال تكرمان أسر شهداء الإعلام السوري

تاريخ النشر : 2022-09-19

تحت شعار "إيد بإيد سورية أحلى" كرمت وزارة الإعلام بالتعاون مع مؤسسة المثقال أسر شهداء الإعلام السوري في مبنى وزارة الإعلام بدمشق.

 

بدأ التكريم بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً وإكباراً لأرواح شهداء سورية من إعلاميين وعسكريين ومدنيين ثم تلاها النشيد العربي السوري.

 

وزير الإعلام الدكتور بطرس الحلاق أكد في كلمته أن الشهادة شرف لا يناله إلا من تمكن إيمانه بوطنه وأمانه وقلبه.


وبيّن أن شهداء الإعلام هم فرسان حقيقيون في ساحات الوغى حالهم حال رجال الجيش العربي السوري.


وأشار إلى أن تكريم ذوي الشهداء اليوم بمثابة شكر على عظيم الشهادة والتضحية التي قدمها أبناءهم وعربون وفاء لتضحيات ذويهم في سبيل الوطن.


وأضاف قائلا: لا شك أننا بتنا اليوم على يقين أن هناك تنامياً في ثقافة العمل التطوعي وخاصة لدى رجال الأعمال السوريين وهذا يعبر عن انتمائهم الوطني لوطنهم الأم سورية، فضلاً عن حرصهم على التمسك بمسؤوليتهم اتجاه أبناء وطنهم.


وأشار وزير الإعلام إلى الدعم الذي تقدمه الحكومة لرجال الأعمال وتعزيز الثقة بدورهم كشريك في التنمية، مبيناً أن هذا القطاع أدرك أهمية العمل التطوعي ومردوده على الفرد والمجتمع عبر تبني قرارات فردية أو مؤسساتية كثيرة لكن الأهم منها تلك التي تدعم عائلات الشهداء.


وختم الدكتور بطرس الحلاق حديثه مثنيا على مؤسسة المثقال في عملها التنموي الداعم، مبينا أن الوطن لا يبنى إلا بسواعد أبناءه الغيورين.

 

بدوره مدير مؤسسة المثقال الشيخ عبد اللطيف المثقال بيّن أن هدف المؤسسة هو البدء بإعمار سورية بالعمل الجماعي المساهم والفعال.


ولفت المثقال إلى أهمية دور المغتربين السوريين في تقديم الدعم لبلدهم في كافة المستويات، منوهاً بأن هذه المبادرة لن تكون الأخيرة، بل هي فاتحة لمشاريع أخرى قادمة.


يذكر أن مدير مؤسسة المثقال هو مغترب سوري اختار التعبير عن حبه لوطنه بطريقته عبر فعاليات تنموية ومساهمات وطنية، وأن مؤسسة المثقال المرخصة من قبل وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، أطلقت مبادرة "ايد بأيد.. سورية أحلى" بهدف تقديم مشاريع تنموية على مستوى سورية ولاسيما مجال التعليم، وإعادة الإعمار وغيرها من المشاريع التنموية.

 

 


عدد القراءات: 170

اخر الأخبار