شارك
|

حقي العظم (1864 - 1955)

تاريخ النشر : 2015-08-18

حقي بك بن عبد القادر بك العظم دبلوماسي وسياسي سوري ، أول رئيس للوزراء في الجمهورية السورية وحاكم دولة دمشق ورئيس مجلس الشورى مرتين.

 

نال علومه في دمشق وإسطنبول وتدرج في سلك الوظائف الحكومية في الدولة العثمانية في دمشق وإسطنبول ومصر حتى عام 1911، حين استقال من جمعية الاتحاد والترقي وانتقل إلى معارضة الحكم العثماني والمطالبة باللامركزية الإدارية.

 

بعد الحرب العالمية الأولى ودخول سورية في عهد الانتداب الفرنسي، عاد إلى دمشق وانتهج سياسة اعتداليّة، جعلته من المقربين للمفوضية الفرنسية والمعارضين للكتلة الوطنية، ما أهله لتبوأ مناصب هامة أبرزها حاكم دولة دمشق ورئيس الوزراء.

 

اشتهر عنه النزاهة والصدق، وله عدد من المؤلفات التاريخيّة باللغة التركية بعضها مطبوع بالعربية ومنها "دفاع بلافنا" و"حروب الدولة العثمانية مع اليونان".

 

ولد حقي العظم في دمشق عام 1864، ونال علومه في مدرسة الآباء العازريين حيث أجاد العربية والتركية والفرنسية، كانت بداية حياته السياسية في الدفتر الخاقاني أي المصالح العقارية في دمشق ومن ثم في اسطنبول ومن ثم أسندت إليه مهمة الجمارك قبل أن ينقل إلى مصر حيث عين وزيراً للمعارف فيها.

 

وفي عام 1909 عيّن مفتشاً عاماً لوزارة الأوقاف العثمانية بعد خلع عبد الحميد الثاني لكونه من أعضاء جمعية الاتحاد والترقي التي قامت بالانقلاب غير أن ممارسات الجمعية اللاحقة ولاسيّما انتهاج سياسة التتريك مع العرب دفعته للاستقالة منها.

 

في الأول من أيلول 1920 قام غورو بتقسيم سورية معلناً ميلاد دولة دمشق، وفي تشرين الثاني عهد لحقي العظم برئاسة الدولة والوزراء، وقد استمر حاكماً لإقليم دمشق حتى كانون الثاني 1925 حيث أعلن عن حلّ الاتحاد السوري وقيام وحدة شاملة بين دولتي دمشق وحلب باسم الدولة السورية وشكل رئيسها صبحي بركات الحكومة وخرج بذلك العظم من السلطة ، وكان حقي العظم من بين نواب دمشق 1932 .

 

وعين حقي العظم رئيساً لمجلس الشورى حتى تقاعده عام 1938، وانتقل بعدها إلى القاهرة وأدار منها أملاك آل العظم في مصر حتى وفاته عام 1955 ..


عدد القراءات: 5683