شارك
|

« مخلوف »:بلغ عدد العائدين من الخارج أكثر من مليون مهجر

تاريخ النشر : 2020-03-15

أكد وزير الإدارة المحلية والبيئة حسين مخلوف، أنه بعد تسع سنوات من الحرب الإرهابية التي تشن على سورية تمكنت الدولة من إعادة خمسة ملايين مهجر داخلي وأكثر من مليون مهجر خارجي إلى منازلهم، مشدداً على أن الدولة السورية تقوم بالكثير من الإجراءات بهدف عودة كل أبنائها.


وأضاف: «كذلك فإنه ونتيجة للإجراءات التي اتخذتها الدولة السورية من تبسيط وتسهيل الإجراءات وعلى رأسها مراسيم العفو التي أصدرها السيد الرئيس بشار الأسد ومروراً بإجراءات تسهيل عودة المهجرين السوريين فقد بلغ عدد العائدين من الخارج أكثر من مليون مهجر».


ولفت إلى أن برامج الدولة اليوم بإعادة تأهيل البنى التحتية تصب في سبيل إعادة المهجرين بالدرجة الأولى ومن ثم إعادة الإنتاج وإعادة الحياة الطبيعية، وبين أن المهجرين الذين يقوم النظام التركي بتضخيم أعدادهم، هم في الأصل ليسوا جميعاً من السوريين بل من جنسيات أخرى وهو يلعب بورقتهم من خلال دفعهم باتجاه أوروبا على أنهم سوريون.

وبيّن مخلوف، أن ما يعوق عودة السوريين من الخارج هو مواقف بعض الدول التي دعمت الإرهاب لترهيبهم من العودة وترغيبهم بالبقاء لكي يبقوا قادرين على استثمار واستغلال ورقة المهجرين.
موضحاً أن الإجراءات الاقتصادية أحادية الجانب من عقوبات وغيرها التي اتخذت بحق سورية والتي أثّرت في ضروريات الحياة في سورية، والمستمرة والمتزايدة تعد إحدى الأدوات لمنع السوريين من العودة إلى وطنهم.


ولفت مخلوف إلى أن الضغط على المهجرين من قبل بعض المنظمات المسيّسة التي تهددهم بقطع المساعدات عنهم، واستمرار الدول الداعمة للإرهاب بدعمه للإبقاء عليه بما يشكله من حالة عدم أمان واستقرار، كلها أدوات لمنع المهجرين من العودة، مشدداً على أن الدول التي قادت ودعمت الحرب على سورية تعمل بكل برامجها على إعاقة عودة المهجرين.


أضاف الوزير أن الآلية الثالثة هي تشكيل لجنة هيئة التنسيق لعودة اللاجئين السوريين، التي يتم التنسيق فيها لعودة المهجرين مع الدول الصديقة وعلى رأسها روسيا ولبنان، وأيضاً يتم التواصل من خلالها مع المهجرين السوريين في الأردن، مشيراً إلى أنه منذ افتتاح معبر نصيب وحتى الآن عاد أكثر من أربعمئة ألف مهجر سوري من الأردن.

 

 


عدد القراءات: 1541

اخر الأخبار