شارك
|

الكوادر الطبية والتمريضية توجه رسالة للمواطنين بخصوص فيروس كورونا

تاريخ النشر : 2020-03-31

 

وجه الكادر الطبي والتمريضي رسالة واحدة  مفادها “نعمل من أجل سلامتكم.. فالزموا بيوتكم” ولعل هذه العبارة تختصر الكثير من المعاناة التي قد تواجه الجميع في حال عدم الالتزام بالتعليمات الصحية والإجراءات الاحترازية وعلى رأسها البقاء في المنازل خلال هذه الفترة وتجنب التجمعات تحت أي ظرف لقطع سلسلة العدوى والوصول إلى بر الأمان.

 مدير الصحة  في دير الزور الدكتور بشار الشعيبي قال : “كل الكوادر الطبية في المحافظة وضعت بحالة الاستنفار القصوى والمراكز الصحية المنتشرة على كامل مساحة المحافظة وعددها 33 مركزا تواصل تقديم الخدمة والرعاية الصحية وتم تزويدها بالتعاريف القياسية للإصابة بفيروس كورونا كي يتم التعامل معها في حال الاشتباه بأي إصابة بالفيروس”.

 

بدوره أشار رئيس مركز الحجر والعزل الطبي في مشفى الأسد الدكتور أحمد المزان إلى أن المركز مزود بكافة التجهيزات والكوادر الطبية اللازمة لافتا أن العاملين في القطاع الصحي يبذلون جهودا كبيرة وهم معرضون للكثير من المخاطر كونهم الأكثر عرضة لانتقال العدوى رغم الإجراءات الاحترازية والاحتياطات المتخذة إضافة إلى ساعات العمل الطويلة التي قد تمتد لأيام متواصلة.

 

ورغم المخاطر التي قد تتعرض لها الكوادر الطبية والتمريضية في هذه الظروف كما يشير رئيس قسم الصدرية في مشفى الشهيد زيد الشريطي الدكتور يوسف منذر إلا أن الكادر الطبي يقوم بواجبه المهني والإنساني والوطني بالوقوف إلى جانب أبناء وطنه للتعامل مع أي حالات وتقديم الخدمات الطبية والعلاجية لافتا إلى أن طبيعة عمل هذه الكوادر تجعل مسؤوليتها مضاعفة أيضا تجاه أسرهم لأنهم أكثر عرضة للعدوى.

فيما تلفت الدكتورة أريج غبرة اختصاصية الأمراض الباطنية الصدرية إلى أن الكادر الطبي في المشفى جاهز ومستعد للعمل في كل الظروف وعلى المواطنين مساعدتنا عبر الالتزام بمنازلهم خلال هذه الفترة.

الممرضة نيرمين الحسين تقول: “واجبنا المهني والإنساني والأخلاقي يحتم علينا ترك منازلنا وأولادنا والاستنفار لخدمة أبناء وطننا تحت أي ظرف” داعية الجميع إلى الالتزام بالحجر الصحي الذاتي والالتزام بقرار منع التجول والبقاء في المنزل لأنه كفيل بحمايتنا من العدوى والإصابة بالفيروس فيما وجهت كل من الممرضتان مرح دعيبس ومرح غانم رسالة إلى المواطنين “نسعى بكل طاقتنا لحمايتكم فساعدونا ببقائكم بمنازلكم”.

وأكد مدير الصحة في درعا  الدكتور أشرف برمو أن الكوادر الصحية في المحافظة تتحمل أعباء إضافية وتبذل جهودا مضاعفة في ظل الظروف الراهنة لافتا إلى الجاهزية الدائمة في كل المراكز الصحية لتلبية احتياجات المواطنين.

الدكتور نبيل القاسم رئيس مركز طب الأسرة في ضاحية اليرموك الذي تم اعتماده كمركز حجر صحي أشار إلى أن المركز يضم 21 عنصرا بين ممرضين وحراس يداومون بالتناوب على مدار الساعة لمواجهة أي طارئ.

 


عدد القراءات: 915