شارك
|

بيان صادر عن المجمع المقدس لبطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس

تاريخ النشر : 2020-04-05
 
 أصدر المجمع المقدس لبطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس بيان اليوم إضافة إلى التوجيهات السابقة في ظل تطوّرات تتعلّق بوباء فيروس  كورونا  جاء فيه:
 
 
 أولاً : تُقام الخدم و الصلوات أثناء  الأسبوع العظيم_المقدّس و يوميّ  الشعانين و  الفصح المجيد (19 نيسان) من قبل الكهنة و الرهبان فقط في الكنائس والأديار، من أجل جميع الشعب وسلام العالم أجمع. أي تُقام والأبواب مُغلقةٌ، دونَ مشاركةِ أيٍّ من المؤمنين. مع تفعيل إمكانية البث المباشر للصلوات اليومية عبر المواقع الإلكترونية التابعة للكنيسة، ومتابعة المؤمنين لها من منازلهم.
 
 ثانياً: نُصلّي لكي تسمح الظروف، وبرحمات الله، أن نحتفل معاً بالخدمة الفصحية في يوم وداع الفصح في 27 أيار2020، حيث تُتَمّم الخدمة الفصحية بكاملها وبمشاركتنا جميعاً، علَّنا نكون قد انتصرنا على الوباء وعادت دورة الحياة إلى طبيعتها. ومنعاً لأي التباس فإن الصوم الأربعيني المقدس ينتهي الساعة الثانية عشرة من منتصف ليل السبت/ فجر الأحد 19 نيسان.
 
ثالثاً : التأكيد على ضرورة الالتزام التام بالإجراءات المتّبعة والتي تدعو إليها السلطات الرسمية والمُختصّة بمكافحة الوباء وانتشاره، بما فيها البقاء في المنازل، مختبرين سر العائلة كفرحٍ للحياة.
 
رابعاً : تَجنُّد الرعاة ودعوة جميع المؤمنين ومجالس الرعايا والهيئات الكنسية والجمعيات والأخويات إلى التعاضد والتآزر في كلّ ما يُعين ويدعم المحتاجين ويُخفّف المعاناة عن المُصابين وعائلاتهم.
 
خامساً : تُصلّي الكنيسة لكي يتحنّن الربّ على خليقته، ويرفع عن عالمنا هذه المحنة الصحيّة، ويقوّي الفرق الطبيّة والتمريضية والمُسعِفة والخادمة في المستشفيات والمجتمع، ويحفظها من كلّ مكروه، ويَشفي كلّ مريض، ويرحم كلّ فقيد، ويُلهم جميع المُختصّين والأطباء والعلماء إلى ما يحمي الحياة والكون ويحفظهما من الأوبئة والشرور.
 
 
سادساً: اتُّخذت هذه الإجراءات وفقاً للمعطيات والتطورات الأخيرة، مع رجائنا أن تقصَّر هذه الأيام وتعود الحياة إلى دورتها الطبيعية.
 
 سابعاً : مع قبولنا لتنوّع الآراء واختلاف الأفكار في مقاربة هذه الشؤون، فإن ما سبق ذكره من مقرّرات وتوجيهات يعبّر عن الموقف الرسميّ للكنيسة الأنطاكيّة. وعليه، فإن كل مخالفة له تشكل مخالفة صريحة لموقف الكنيسة لا تُسأل السلطاتُ الكنسية عن تبعاتها المدنية.

 


عدد القراءات: 832