شارك
|

خدمات الكشف المبكر عن سرطان الثدي متواصلة

تاريخ النشر : 2020-10-04

تواصل وزارة الصحة توفير خدمات الكشف المبكر عن سرطان الثدي على مدار العام ضمن مراكزها الصحية وعدد من مستشفياتها من خلال الفحوص السريرية وفحوص الإيكو والماموغرام "الفحص الشعاعي للثدي" مع تثقيف السيدات بطرق الفحص الذاتي.


والشهر الوردي العالمي الذي يستمر طيلة أيام شهر تشرين الأول من كل عام فرصة للتذكير بأهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي والتعريف بعوامل الخطورة وتحفيز النساء فوق سن الخامسة والأربعين بالالتزام بإجراء فحص الماموغرام للثدي مرة كل عامين مؤكدة أن الكشف المبكر عامل مهم للوصول للشفاء بنسب عالية.


وحول عوامل الخطورة التي يجب الانتباه إليها والتي ترفع من احتمال الإصابة أوضحت الدكتورة ريم دهمان رئيسة دائرة الصحة الإنجابية بالوزارة الدكتورة أنها تتمثل بوجود قصة عائلية كإصابة الأم أو الأخت أو الخالة أو وجود إصابة سابقة إضافة إلى البدانة والتدخين وشرب الكحول وإنجاب الطفل الأول بعمر متأخر والتعرض لمعالجة شعاعية على منطقة الصدر خلال الطفولة أو الشباب كما أن التقدم بالعمر يشكل عامل خطورة أيضا إلى جانب البلوغ المبكر والضهي المتأخر واستخدام المعالجة الهرمونية المعيضة لفترات طويلة..


عدد القراءات: 751