شارك
|

افتتاح مخبري الشبكات الحاسوبية والنظم الشمسية في الكلية التطبيقية... في الذكرى المئوية لجامعة دمشق

تاريخ النشر : 2023-06-19

بمناسبة الذكرى المئوية لتأسيس جامعة دمشق افتتح اليوم مخبرا الشبكات الحاسوبية والنظم الشمسية في الكلية التطبيقية، ومعرض لعشرة مشاريع طلابية متميزة.

 

وأوضح عميد الكلية التطبيقية الدكتور رائد الشرع في تصريح لمراسلة سانا أن مخبر الشبكات الحاسوبية يضم 30 حاسوباً جديداً، إضافة إلى أنه تم أيضاً اليوم تحديث مخبر الإلكترونيك، من أجل تعليم طلاب قسم الميكاترونيكس ومساعدتهم على الدخول في سوق العمل بمجال صيانة السيارات، كما تم تحديث مخبر متعدد الأغراض لمخابر الأسس الكهربائية والأسس الإلكترونية والقيادة الكهربائية.

 

وبالنسبة للاختصاصات الموجودة بالكلية، بين الشرع أنه تم هذا العام افتتاح قسم الطاقات المتجددة (الطاقة الشمسية)، إضافة إلى قسمي تقنيات الحاسوب وقسم الميكاترونيكس الموجودين في الكلية، لافتاً إلى الاهتمام بتدريس الجزء العملي لطلاب الكلية الذين يقدر عددهم بنحو 1500 طالب وطالبة معظمهم من خريجي المعاهد والثانويات المهنية، إضافة إلى عدد من حملة الثانوية العامة الفرع العلمي.

 

من جهته أشار الدكتور سامر حسام الدين مدرس بالكلية التطبيقية إلى ضرورة وجود توءمة مع الصناعيين، ليتم العمل على مشاريع متقدمة لطلاب الكلية من أجل إمكانية استثمارها والتنويه للمستثمرين بوجود الكوادر المدربة الجاهزة للعمل.

 

كما نظم المعهد العالي للتخطيط الإقليمي فعالية علمية على مدرج جامعة دمشق تضمنت محاضرة للمستشرق الإيطالي البروفيسور أنتونينو بلتيري استعرض خلالها تاريخ سورية في العصر الإسلامي الحديث، إضافة إلى عراقة مدينة دمشق بأحيائها وإبداع بنائيها وفنانيها عبر مختلف العصور التاريخية.

 

وفي كلمة خلال الفعالية أوضحت عميد المعهد العالي للتخطيط الإقليمي الدكتورة ريدة ديب دور المعهد في إصدار الوثائق الوطنية التي يتم اعتمادها كدليل عمل على مستوى المؤسسات المعنية بالتخطيط، ودوره كشريك في عملية دعم القرار التخطيطي على كل المستويات، مشيرة إلى أهمية المخرجات العلمية عبر الورشات التي يقيمها للطلاب، إضافة إلى الاهتمام بالملتقيات العلمية العربية والدولية التي أسفرت عن اتفاقيات علمية عالية المستوى، ولا سيما مع عدد من الجامعات الإيطالية.

 

بدورها عرضت نائبة عميد المعهد العالي للتخطيط الإقليمي الدكتورة غادة بلال المشروع البحثي لإحياء نهر بردى والذي أنجزه المعهد، وفاز الشهر الماضي بالمركز الأول للتمويل في المسابقة الدولية السنوية لجامعة لاسبينزا الإيطالية، كما وصل للعالمية من خلال إشراكه في البحث العلمي بالإشراف على طلاب دكتوراه في جامعة كالغوري في كندا، وجامعة زيتشين الهنغارية، وضمن موسوعة طرق البحر المتوسط (ميد وي) الإيطالية.

 

وتخللت الفعالية كلمات تهنئة مسجلة عبر الفيديو بمناسبة مئوية جامعة دمشق، قدمها عدد من المحاضرين في الجامعات الإيطالية، منهم الأساتذة موسي ريسي وماسيمو انجيلي و وسيم سليمان، وتكريم عدد من خريجي المعهد المتميزين الذين ساهموا بنشاطات نوعية للمعهد والمشاركين في الفعالية.

 

كما تم تكريم عدد من الشخصيات الرسمية، منهم وزيرا التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور بسام إبراهيم، والإسكان والأشغال العامة المهندس سهيل عبد اللطيف، وعضو القيادة المركزية في حزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتب التعليم العالي المركزي الدكتور محسن بلال ومحافظ دمشق المهندس محمد طارق كريشاتي، ورئيس جامعة دمشق الدكتور محمد أسامة الجبان وأمين فرع جامعة دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي الدكتور خالد الحلبوني، ومدير المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة (أكساد) الدكتور نصر الدين العبيد.


عدد القراءات: 3020

اخر الأخبار