شارك
|

التشكيلي همت… عاشق البيئة الدمشقية والطبيعة

تاريخ النشر : 2020-08-18

يعد الفنان التشكيلي عز الدين همت أحد رموز المدرسة الكلاسيكية في الحراك التشكيلي المعاصر إذ كرس فنه على مدى نصف قرن لرسم مدينة دمشق بحاراتها وبيوتها فضلاً عن شغفه القوي بالرسم المباشر للطبيعة السورية من منظار جمالي بحت ليسير على طريق الفنان الراحل الذي سبقه في العمر والتجربة وهو ناظم الجعفري.

 

                                                                          

الفنان همت من مواليد حي الميدان بدمشق سنة 1938 نشأ وترعرع في دار عربية نهل منها جماليات البيت الدمشقي ليبدأ مشوار الرسم منذ صباه الباكر ويتعلم الفن واصول الرسم ومزج الألوان بطريقة خاصة ولما لم تكن كلية الفنون الجميلة تأسست بعد عندما نال شهادة الدراسة الثانوية اختار دراسة كلية الحقوق فنال إجازتها الجامعية سنة 1963 ثم أسس مع عدد من الفنانين الشباب مجموعة للرسم من الطبيعة ليشارك بعدها في المعارض الفنية ويحصل على الجائزة الأولى في معرض جامعة دمشق وسجل بعدها حضوراً محلياً ودولياً عبر عدة معارض فردية للوحاته في المراكز الثقافية وصالات العرض وفي المعارض الفنية في سورية وعدد من عواصم العالم.

                                                                           

ويصنف النقاد همت من بين أوائل الفنانين الذين استشعروا مبكراً جماليات الأحياء الدمشقية الشعبية وجاذبية العمارة المحلية من دون أن ينخرط في دراسة الفن أكاديمياً فلم يكن هناك كلية أو معاهد فنون جميلة ولكن من خلال الممارسة والقراءة الفنية تكونت لديه خبرة مهنية فنية جعلته يضطلع بمهمة توثيق وتدوين جمالية الفن المعماري والطبيعة والبساتين الدمشقية ونقلها من خلال فنه ولوحته التشكيلية إلى العالم.

                                                                          

الفنان همت عضو في اتحادي الفنانين التشكيليين السوريين والعرب وفي جمعية أصدقاء الفن وأعماله مقتناة في متحف دمشق الوطني وفي متاحف عربية وأجنبية وضمن مجموعات خاصة.

                                                                      

غيبه الموت أمس الاثنين عن عمر ناهز الثانية والثمانين عاماً إثر معاناة مع المرض

 

 

 


عدد القراءات: 948

اخر الأخبار