شارك
|

فريق شبابي يستكشف سورية تحت شعار "سلام يا طبيعة"

تاريخ النشر : 2015-05-07

بالمحبة التقت مجموعة من أبناء سورية مختلفة ثقافياً ومهنياً وعمرياً، جمعهم حب الوطن والطبيعة، وحب الحياة وممارسة فكر التطوع، والهدف التعريف بجمال سورية والتعبير عن حالة الانتماء للمستقبل الواعد والتطور بالعمل الأهلي بما يخص الثقافة والفن والرياضة والبيئة والتوعية الصحيحة واحترام القيم والمبادئ الإنسانية النبيلة وزرعها بين شرائح المجتمع كافة.

 

" سلام يا طبيعة‏‏  " هو أول فريق مشي في محافظة طرطوس الساحلية، تأسس مع بداية عام 2010 وانتسب للاتحاد الرياضي العام، والاتحاد السوري للرياضة للجميع ضمن (لجنة المشي والرحالة)، وقام الفريق بالعديد من النشاطات البيئية المميزة والنشاطات الأهلية على مستوى المحافظة وريفها.

 

فكرة الفريق انطلقت من مجموعة صغيرة وحالمة مؤلفة من متطوعين نذروا أنفسهم ليقدموا شيئاً مميزاً تجاه المجتمع بشكل عام، وتجاه الطبيعة والبيئة بشكل خاص، اجتمعوا على المحبة لينطلق العمل على تشكيل (فريق)، هذه الكلمة التي تعني الجسد الواحد وهذه الكلمة هي السر وراء نجاح أي مشروع.

 

زار الفريق العديد من المعالم الأثرية والسياحية على امتداد محافظة طرطوس وريفها ، ,و من هذه المعالم  قلعة الكهف، قلعة العريمة، قلعة القدموس، قلعة الشيخ ديب، قلعة صلاح الدين، قلعة بني قحطان، حصن سليمان، موقع عمريت الأثري، شاطئ الأحلام، وادي جهنم، وادي الملوك، مغارة جوعيت، مغارة بيت الوادي، مغارة الجباب، محمية النبي متَّى، محمية النبي صالح، محمية الشعرة، سد الصوراني، سد الأبرش، جبل الدريكيش، جبل السيدة، نهر العوجان، نبع الحاج حسن، نهر العوينية، نهر قيس وليلى، ونهر الخوابي وغيرها الكثير.‏‏

 

حسن حرفوش رئيس فريق " سلام يا طبيعة " يقول : ” عنواننا المحبة وهدفنا أن نبدأ التغيير الذي يحمله كل مشارك في داخله لنكوِّن السبيل والطريق الذي نمشي عليه، ونسعى من خلال نشاطات الفريق لتفعيل الرياضة والسياحة والتعارف وروح العمل والتواصل الاجتماعي، وممارسة رياضة المشي ونشر فكر المسير بأبسط الطرق وأقل التكاليف، والتقرب من الطبيعة والحرص على البيئة وحمايتها، وتطوير الحالة الاجتماعية داخل الجماعة والتعاون في جو من الرقي والاحترام، وممارسة كافة النشاطات الاجتماعية والتعاون مع الجمعيات الأهلية والفرق الرياضية ”.‏‏

 


عدد القراءات: 6509