شارك
|

تاريخ الأوسمة السورية.. عرفان الوطن للإنسان

تاريخ النشر : 2015-05-27

الوطن يستحق أن يبذل له الإنسان كل ما يملك، حتى الروح، لذلك عاش السوريون على مدى آلاف السنوات وهم يبذلون أغلى الممكن في سبيل الوطن على مر العصور والحضارات.

 

ولأن سورية كالأم الحنون التي تقدّر ما يبذله أبناؤها في سبيلها، لم تنس يوماً أن تكرم أبطالها وفنانيها وعلمائها، وأن تضع على صدورهم أوسمة العز والشكر، فقد ظهرت الأوسمة في حضارات سورية القديمة على شكل تيجان وأكاليل، أو كان يكرم المحارب بسيف أو رمح بديع الصناعة ويكرم الفنان والفيلسوف والعالم بتمثال يخلد ذكراه للأجيال التي تعقبه.

 

وفي سورية المعاصرة، كانت للأعمال الوطنية في كل المجالات أوسمة ودروع، تعددت حسب الحقبة الزمنية التي تمر بها البلاد، بدأت هذه الأوسمة بالظهور قبل الجلاء وتطورت بعد ذلك لتشمل الأفراد والجماعات.

 

ويعد أقدم الأوسمة في التاريخ المعاصر وسام أمية الوطني (1934)، وهو أرفع الأوسمة السورية، وله ثلاث درجات: ذو العِقد، ذو الرصيعة، ذو الوشاح، ويجوز منحه لغير السوريين. ووسام الإخلاص، من أرفع الأوسمة السورية وقد أحدث عام 1935، وهو على خمس درجات. وسام الاستحقاق السوري (1953) يُمنحه السوريون وغيرهم تقديراً للخدمات في ميادين السياسة والدفاع والعلوم والفنون والاقتصاد والإدارة، كما تُمنحه المدن والمؤسسات والقطعات العسكرية، ويجوز منحه بعد الوفاة، وهو على خمس درجات.

 

وسام بطل الجمهورية (1973)، من أرفع الأوسمة السورية، يتمتع حامله بميزات كثيرة ويصرف له تعويض شهري. الوسام الحربي (1953) وله أربع درجات.

 

وسام الشجاعة (1964) وله ثلاث درجات. وسام الشرف العسكري (1953) وله أربع درجات: رتبة الوشاح الأكبر، رتبة اللواء، رتبة قائد، رتبة فارس، ويُمنحه عسكريون، أو قطعة عسكرية، ويجوز منحه لمدنيين أو مؤسسة مدنية أو معهد علمي.

 

وهناك الكثير من الأوسمة التي تمنح في مناسبات مختلفة مثل: وسام التدريب (1964)، وسام الثامن من آذار (1963)، وسام جرحى الحرب (1953)، وسام الجيش العربي السوري (1962)، وسام حماية ثورة الثامن من آذار (1969)، وسام الخدمة الطويلة والقدوة الحسنة (1962)، وسام الذكرى الخامسة والعشرين لتأسيس الجيش العربي السوري (1971)، وسام ذكرى قيام الجمهورية العربية المتحدة (1971)، وسام السادس من تشرين الأول (1974) بمناسبة حرب تشرين التحريرية، وسام السلام في لبنان (1977)، وسام فلسطين (1951)، وسام المعارف (1949)، وهو على ثلاث درجات يمنح تقديراً للأعمال العلمية والفنية والأدبية.


عدد القراءات: 5537