شارك
|

مغترب سوري يحتل صدارة مقاولي العالم

تاريخ النشر : 2015-06-17
نجح المقاول الفرنسي السوري الأصل محمد الطراد أن يحتل صدارة مقاولي العالم بعد نيله الجائزة العالمية للمقاول لعام 2015 كتتويج لمسار استثنائي بامتياز.
 
وصل إلى فرنسا في العشرين من العمر ليتابع دراسته الجامعية بدون أي سنتيم في الجيب كي يصبح بعدها على رأس شركة دولية تحتل الريادة أوروبيا في ميدان السقالات، ويدخل قائمة أثرياء العالم من بابها الواسع.
 
نال محمد الطراد، الذي يرأس شركة صناعية مهمة في مونبلييه بجنوب فرنسا، الجائزة العالمية للمقاول لعام 2015، التي تمنح من قبل ديوان "أو إيغريغ" .... وهي أول مرة يحصل فيها فرنسي وعربي على هذه الجائزة المرموقة.
 
مثّل الطراد فرنسا في مسابقة شارك فيها 53 بلداً. ودامت المسابقة من 3 حزيران إلى السابع منه، وتنافس فيها أكبر المقاولين العالميين ورؤساء الشركات.
 
يدير الطراد اليوم شركة للسقالات تحتل الريادة في الميدان أوروبيا. وقصته في مجال الأعمال بدأت من فرنسا التي وصلها سنوات السبعينات، حيث كان عمره لا يتجاوز 20 عاما، لمتابعة دراسته بعد حصوله على منحة من بلده الأصلي سورية بفضل نتائجه الدراسية الجيدة، وهو حاصل على شهادة الدكتوراه في الإعلاميات.
 
مساره كمقاول انطلق منذ سنة 1984، حيث كانت انطلاقته لبناء صرح شركته المعروفة اليوم باسم "مجموعة الطراد".
 
وتعد الشركة اليوم أول مجموعة على المستوى الأوروبي المختصة في السقالات، والتي يوجد مقرها الرئيسي بمدينة مونبلييه بجنوب فرنسا، وتشغل 7300 عاملا، وحققت رقم معاملات بـ870 مليون يورو العام الفائت.
 
وبشرائه لشركة "هيرثيل" الهولندية في آذار الأخير، ستضاعف شركته رقم معاملاتها إلى 1,6 مليار يورو، وسيصل عدد عمالها إلى 17000 عامل.
 
في آذار 2015، دخل الطراد إلى قائمة أثرياء العالم التي تنجزها مجلة "فوربس" الأمريكية.
 

عدد القراءات: 5049

اخر الأخبار