شارك
|

سيدة المغترب وسيدة العطاء.. كرجية حداد

تاريخ النشر : 2015-07-05

"كرجية حداد" واحدة من أعلام المغتربات السوريات، ولدت في حمص عام 1890، هي زوجة المغترب الكبير أسعد عبد الله الذي ولد في حمص 1870، وهو الحاصل على وسام الاستحقاق السوري من الدرجة الأولى عام 1949، حيث اختارا البرازيل بلداَ لاغترابهما.

 

عند زيارتها الأولى لمسقط رأسها حمص في عام 1951، مع عدد من أفراد عائلتها وبرفقة سفير سورية في البرازيل الشاعر عمر أبو ريشة قامت السيدة كرجية بالتبرع بمبلغ 100 ألف ليرة سورية لبلدية حمص لإنشاء نصب تذكاري يعلوه ساعة تضبط إيقاع مدينتها، تم اختيار مكان الساعة في مركز المدينة في الساحة الرئيسية بحمص، وفي يوم 14 آب من عام 1964 م، تم تدشين النصب التذكاري للساعة بحضور العديد من الشخصيات السياسية والدبلوماسية وأعيان حمص إضافة للسيدة كرجية وأولادها. نقش اسم السيدة كرجية حداد على اللوحة الحجرية التي وضعت مع صورتها على أحد وجوه الساعة مربعة الشكل، وسميت ساعة حمص، بينما سماها العامة "ساعة كرجية".

 

وفي عام 1954 علمتْ أن كلية الطب بدمشق تريد بناء طابق آخر في مدرسة التمريض والقبالة لاستيعاب جميع الطالبات والممرضات، فتبرعت ببناء هذا الطابق، بمبلغ خمسين ألف ليرة سورية، ثم تبرعت لبناء مدرسة التجهيز الثانية بدمشق والتي سُمِّيتْ باسم زوجها، وقامت بلدية مدينة دمشق آنذاك بإطلاق اسم "كرجية حداد" على أحد شوارع العاصمة تخليداً لذكراها وكرمها.


عدد القراءات: 7541

اخر الأخبار