شارك
|

فايزة أحمد.. انسكاب الطرب من حنجرة سورية

تاريخ النشر : 2015-08-06

(5 ديسمبر 1934 - 24 سبتمبر 1983) المطربة والفنانة والمغنية السورية الأكثر شهرة في أوساط القرن الماضي، ولدت لأب سوري في صيدا بلبنان وعاد الأب إلى دمشق وكانت فايزة طفلة صغيرة لم تبلغ الحادية عشرة من عمرها، قدمت خلال مسيرة حياتها الفنية مئات الأغاني وبضعة أفلام.


نشأت وعاشت بداية حياتها في دمشق. تقدمت للإذاعة السورية "إذاعة دمشق" إلى لجنة لاختيار المطربين لكنها لم توفق في البداية، سافرت بعدها إلى حلب وتقدمت لإذاعة حلب ونجحت وغنت وذاع صيتها فطلبتها إذاعة دمشق وعادت لتكمل مسيرة نجاحها وتدربت على يد الملحن محمد النعامي ونجحت وأصبحت مطربة معتمدة في إذاعة دمشق وأدت بعض الأغنيات. بعد ذلك سافرت من سوريا إلى العراق والتقت الموسيفار العراقي الكردي رضا علي الذي كتب كلمات وألحان مجموعة أغاني باللهجة العراقية لفايزة أحمد.


بعد ذلك سافرت من سورية إلى مصر وهناك تقدمت للإذاعة المصرية في القاهرة حيث قدمها الإذاعي صلاح زكي في أغنية من ألحان الموسيقار السوري محمد محسن.


ثم التقت بالموسيقار الراحل محمد الموجي فشكلا خطا غنائيا يميزها عن غيرها من خلال عدة أغاني والتي أحدثت ضجة كبيرة. لحن لها أيضا كمال الطويل أغنيات عديدة، كما لحن لها الموسيقار محمود الشريف، وغنت من ألحان الموسيقار محمد عبد الوهاب أغنية "هان الود".


التقى بها بليغ حمدي ولحن لها عدة أغاني. اتجهت للسينما وشاركت في ستة أفلام وكان انجح حضور سينمائي لها في فيلم " أنا وبناتي" أما آخر أفلامها فكان "منتهى الفرح" كما لحن لها الموسيقار محمد سلطان وغنت له العديد من الألحان وكانت أغنية "ايوه تعبنى هواك"هى آخر أغنية قدمتها لمحمد سلطان أما أغنية "لا يروح قلبي" لحن رياض السنباطي فهي آخر ما غنت فايزة أحمد.


عدد القراءات: 7108

اخر الأخبار