شارك
|

مغترب سوري في ألبانيا لم يمنعني قرار إغلاق القنصلية من الاستمرار بدوري في خدمة أهل بلدي

تاريخ النشر : 2020-01-06

 

يحيى فرواتي مغترب سوري في البانيا منذ 27 عاما وهو من مواليد حلب عام 1970

وبدأ حياته العملية في التجارة منذ كان طالبا في الثانوية.


وفي عام 1993 سافر الى البانيا وتابع عمله في مجال التجارة حيث عمل في تجارة الملبوسات والمواد الغذائية والاقمشة .
وفي عام 1995 تعاون مع شركة كندية وحصل على وكالة في مجال استيراد اقمشة المفروشات الى البانيا.
وفي عام 1998 افتتح مصنعا لانتاج الاسفنج في البانيا وكان المصنع الثاني بعد مصنع الحكومة الالبانية بعد انهيار الشيوعية هناك.
وهو اليوم عضو في مجلس ادارة منظمة رجال الاعمال السوريين حول العالم عن ألبانيا ومقدونيا.
يقول السيد فرواتي في حديث لموسوعة رواد الاغتراب السوري حول العالم:
في عام 1999 باشرت العمل في ألبانيا بمجال
البناء والعقارات بالتعاون مع رجل الأعمال الكويتي ناصر الخرافي حيث قمنا ببناء الشقق والمجمعات السكنية للمجموعة الخرافي .
وفي عام 2008 قمت بشراء شركة الطيران الوطنية الألبانية وكانت حينها مملوكة لمجموعة الخرافي ومازلت أعمل في مجال الطيران لهذا التاريخ، حيث قمت ببيع الشركة الألبانية وحاليا أقوم بتأسيس شركة طيران خاصة في ألبانيا وأبحث عن شركاء مخلصين في هذا المجال.
ومازلت في عملي في مجال البناء و السياحة والطيران وصناعة الاسفنج.
وكنت في عام 2005 قد أكملت دراستي الجامعية هناك وتخرجت بال2009 من كلية الحقوق ، وأصبحت عضوا في UNDP البرنامج الخاص للامم المتحدة.
كما أنني رئيس لغرفة التجارة العربية-الألبانية حتى هذا التاريخ ، وعضو في غرانس مونتانا تجمع لرجال الاعمال والمستثمرين ومقره إمارة موناكو.
وكنت قد اقمت مشروعا عقاريا في ألبانيا بالتعاون مع الحكومة الماليزية في عام 2002 وهو عبارة عن 450 شقة سكنية لمجمع سكني من الألف الى الياء تسليم مفتاح وأنجزته في عام 2010 .
وحتى الان مازالت علاقاتي جيدة بمجال التجارة مع كافة الدول البلقان والاوروبية.
وفي عام 2009 أصدر الرئيس السوري بشار الاسد مرسوما بتعييني قنصلا فخريا لسورية في البانيا لغاية عام 2014.
وقمت خلال هذه الفترة من العمل القنصلي بتقديم كافة الخدمات المطلوبة وتنمية العلاقات بين البلدين على جميع النشاطات للجالية السورية في ألبانيا و الألبان وتسهيل جميع معاملاتهم مع سفارتنا في اثينا ومختلف الجهات الحكومية في الوطن ومع الدوائر الالبانية.
ولكن مع الاسف تم اغلاق القنصلية وانهاء العمل فيها في عام 2014 بالرغم من انها لاتشكل اي عبء على الحكومة السورية ونحن بحاجة لها لكي تكون الصورة الحقيقية لوطننا ولايصال صوت سورية وكيف عانت من الارهاب.
وأضاف السيد فرواتي نحن ابناء الوطن المنصة في جميع دول العالم لاظهار الحقائق والدفاع عن تراب الوطن
وأكد فرواتي مازلت اقوم بدوري في خدمة بلدي سورية وخدمة الجالية السورية في البانيا ولم يمنعني قرار اغلاق القنصلية من الاستمرار بدوري في خدمة اهل بلدي بكل امانة وشرف واخلاص.
الجدير بالذكر ان السيد فرواتي متزوج منذ العام 1996 من السيدة المحامية بريجلدا فرواتي وهي من اصول البانية وتتقن العربية والالبانية والايطالية والانكليزية والفارسية وهي سيدة أعمال ولديهما بنتان وصبي.

 

 


عدد القراءات: 569

اخر الأخبار